تجمیل المهبل، سمامیدتور،ایران

جراحات تجميل المهبل، هل من مخاطر؟



في السنوات الأخيرة اقبلت العديد النساء على عمليات التجميل المختلفة ومن بينها عمليات تجميل. المهبل فهل من مخاطر لهذه العمليات؟
الطلب على عمليات تجميل المهبل، والتي تهدف عادة الى تصغير الشفرين، في ازدياد مستمر في جميع أنحاء العالم. يبدو أن زيادة الطلب على جراحات تجميل المهبل تنبع من زيادة مشاهدة المرأة للمواقع على الإنترنت وبرامج التلفزيون حول عمليات تجميل المهبل، الأمر الذي زاد الوعي لديهن لمنطقة العضو الجنسي والشكل الذي يظهر به - أو "ينبغي" أن يظهر به.

ما هي عمليات تجميل المهبل ولماذا يتم اجرائها؟



عمليات تجميل المهبل هو اسم عام يشمل عدة أنواع من العمليات:
رأب الشفرين (labioplasty) - جراحة الشفرين لغرض إصلاح عدم التباين، تصغير الشفرين أو إزالة الجلد الزائد بالقرب من المهبل
عملية تصغير فتحة المهبل-تضييق المهبل - (perineorraphy)
عملية توسيع فتحة المهبل (Fenton’s operation)
عملية لتصغير كل المهبل (vagionoplasty)
تجميل المهبل بعد الولادة

الأسباب التي تجري لأجلها معظم النساء جراحات المهبل تنبع من التغييرات في مبنى ووسع المهبل بعد الولادات، وبسبب مبنى معين للمهبل أو الشفرين الذي يسبب لمشاكل عند ممارسة الجنس أو الشعور بعدم الراحة عند أداء أنشطة أخرى. في السنوات الأخيرة عدد النساء المهتمات بإجراء عمليات تجميل المهبل من نوع تصميم المهبل (designer vagina) اخذ بالازدياد خاصة في عالم الغرب.
عادة بعد الولادات المتكررة تصبح عضلات المهبل مسترخية، مما قد يؤدي الى الشعور بالتوسع في منطقة المهبل، وعدم الشعور بالرضا أثناء الجماع من كلا الطرفين. وبهذه الحالة فقد يكون لجوء المرأة الى عمليات تضيق المهبل أصبح ضرورة، حفاظاً على الحياة الزوجية ومتعتها، ولزيادة ثقة المراة بنفسها. وهناك العديد من عمليات تضيق المهبل التي تهدف الى زادة قوة عضلات المهبل وشدها ودعم الانسجة المساندة، والتخلص من البطانة الزائدة. وفيما يلي سندثكم عن تضييق المهبل والعمليات الخاصة بذلك.

تضييق المهبل



مع تطور عالم الطب أوجدت عمليات خاصة بتضييق المهبل، بهدف حل عدة مشاكل ، أشهرها التوسعات وارتخاء جدار المهبل، الناتجة عن الولادات المتكررة أو في فترة ما بعد انقطاع الطمث كنتيجة لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف الأنسجة الداعمة لمنطقة الحوض والمهبل، وتظهر النتائج الايجابية لعملية تضيق المهبل بكونها عوضا عن تحسين المظهر الخارجي للمهبل، هي تساعد في زيادة النشوة الجنسية، وتخلص المرأة من البرود الجنسي.

ما هي الأعراض التي قد تحتاج المرأة لعلاجها باجراء عملية تضيق المهبل؟


عدم الراحة أثناء الجماع نتيجة للشعور بتوسع المهبل.
ألم في أسفل الظهر.
عدم القدرة على التحكم في البول (سلس البول).
الشعور بالثقل والتورم في منطقة المهبل.
عملية تضييق المهبل بالليزر

مع تطور العلم والتكنولوجيا ودمجها في عالم التجميل، ظهر لدينا استخدام الليزر في عمليات تضيق المهبل، وفي هذه العملية يتم التركيز على تضيق المهبل عن طريق التدفئة الحرارية (التسخين) لطبقات أنسجة المهبل الداخلية والألياف المكونة لها مثل الكولجين، وبهذا يتم حث أنسجة الاليستين والكولجين على التقلص واعادة شدها، وتحفيزها على التجدد المستمر وعلى المدى البعيد. وعادة ما تتم هذه العملية في عيادة طبيب النسائية، ومدتها لا تتجاوز 10 الى 15 دقيقة، لا تشعر فيها المريضة بالألم، ولا تحتاج الى التخدير ، ونتائجها ايجابية جداً، وعلى مدى طويل، ويمكن أن تعالج مشاكل طبية أخرى مثل: السلس البولي، وجفاف المهبل، والارتخاء ما بعد عمليات الولادة.

التحفظات، الاثار الجانبية والمخاطر المحتملة


يزعم الباحثون أن الإعلانات لجراحات تجميل المهبل تقدم إجابة سريعة وسهلة لانعدام الثقة بالنفس لدى النساء فيما يتعلق بمظهر المهبل لديهن. ولكن الأمر الذي يسبب لهذه الحالة من عدم الثقة بالنفس هو بالضبط الشكل الذي تضع فيه هذه الإعلانات، فضلا عن الأفلام الإباحية والمسلسلات التلفزيونية، معايير غير واقعية للشكل الذي من المفترض أن يكون عليه المهبل - موحد لدى جميع النساء وذا مظهر أملس وصبياني.
الدكتورة سارة كريتون، التي ترأست فريق البحث، تدعي أنه في حالة عدم وجود أدلة للضرورة الطبية للجراحة، فعمليات تجميل المهبل لا تختلف قيد أنملة عن العمليات الجراحية التي تجرى في الثقافات المختلفة والتي تهدف الى احداث تشوهات في العضو التناسلي. كما وتشير إلى أن الأخيرة محظورة في بريطانيا. وعلاوة على ذلك، فجراحات تجميل المهبل يمكن أن تتسبب في لنفس الاثار الجانبية التي تحدث نتيجة للعمليات التي تهدف إلى تشويه العضو التناسلي.

الاثار الجانبية المحتملة لجراحات تجميل المهبل تشمل:


ضرر للأعصاب في منطقة المهبل، الذي قد يقلل من الحساسية في هذه المنطقة مما يؤدي إلى تضرر المتعة من ممارسة الجنس.
مضاعفات أثناء الولادة مثل التمزق والنزيف. وقد وجد لدى النساء اللاتي خضعن لعملية جراحية لإزالة البظر (ختان الاناث) وهي ظاهرة شائعة في بعض المجتمعات، ان اجراء هذه العملية الجراحية قد أدت في بعض الأحيان لموت الطفل.

الى أي جهة يفضل التوجه عندما ترغبن في إجراء عملية تجميل المهبل


في المقابل، يزعم الجراحين الذين يعملون في القطاع الخاص بان هذه العملية التجميلية تجرى منذ سنوات عديدة وعندما يتم اجرائها بشكل صحيح، فان عمليات تجميل المهبل لا تشكل مخاطر صحية. ومع ذلك، في الحالات التي تريد فيها النساء اجراء عملية تجميل المهبل لأسباب ليست ضرورية طبيا، فمن المستحسن أن يتوجهن أيضا للحصول على الاستشارة النفسية قبل التوجه إلى الجراح. ربما فهم الدوافع التي تشجع الرغبة للقيام بهذه الجراحة يمكن أن يساعد على حل المشكلة من خلال العلاج وتعزيز الثقة بالنفس.

في الختام، يقول الباحثون أنه يجب القيام بالمزيد من البحوث حول موضوع جراحات تجميل المهبل. وذلك لتعميق فهمنا في كل ما يتعلق بالدوافع النفسية وراء قرار هؤلاء النساء بالإضرار بالأنسجة الحساسة التي تساهم في التمتع بالجنس.